الفريضَة التي نَكْرَهُهَا!
الخط
شارك

الفريضَة التي نَكْرَهُهَا!

2022/01/21
عدد الزيارات

(1)
نحن أمة لا تعرف المراجعة، بل تكرهها، وتكفر بها، وتفر منها، إلا نادرا!

ورغم أن ديننا الحنيف حثنا كثيرا على "المراجعة"، تحت عناوين شتى مثل: "حساب النفس"، و"التوبة"، و"الاستغفار"، و"الإنابة"، و"الأوبة" إلى الله تعالى، إلا أن الأمة (في مجموعها) ظلت في "إعراض" شبه كامل، عن الاستجابة لهذه التعاليم السماوية، والتوجيهات النبوية، وتجلى هذا الإعراض، في أمتنا، أول ما تجلى، يوم أسس ونظَّر نفرٌ، ليس بالقليل، من "السلف الصالح" عفا الله عنهم وغفر لهم، لمبدأ "الإمام المُتَغَلِّب" منذ الفتنة الكبرى التي وقعت بين علي ومعاوية (رضي الله عنهما).

فبدلا من الاصطفاف إلى جانب "الإمام الشرعي" المُبَايَع من أهل الحل والعقد في الأمة، والأخذ على يد "الخارج عليه"، نجدهم قد شمروا عن سواعدهم، وشحذوا أقلامهم، وسودوا أوراقهم بالتأصيل والتقعيد لمبدأ "الإمام المُتَغَلِّب"، وزادوا على ذلك، فحرَّموا على المسلمين "الخوض" في هذا الأمر، أو بالأحرى "مراجعته"!! وكان بإمكانهم إخراج الأمر في صورة "الضرورة" التي اقتضت الاختيار بين الحفاظ على "السلطة الشرعية"، والحفاظ على (الأمة الإسلامية الوليدة) من الاندثار، إذ كانت تقع (وقتذاك) بين قوتين عظميين، كانتا لا تزالان قادرتين على الفتك بتلك "القوة الثالثة الصاعدة"، وهما ملوك الفرس الساسانيون الذين فروا إلى الصين، متحرفين لاستعادة أرض فارس من المسلمين، والروم في الغرب.. ثم، يعودوا (أي هؤلاء النفر من السلف) إلى الأصل، فيشددوا على تحريم الخروج على الإمام الشرعي، وإنزال أقصى العقوبة بالخارجين عليه، حتى لا تتكرر الفتنة مرة أخرى. وفي ذلك، قول بليغ للأستاذ محمد المختار الشنقيطي، يستحق التدبر.

غير أن "ابتداع" قاعدة "الإمام المُتَغَلِّب"، والتأصيل لها، فتح الباب واسعا، منذ ذلك التاريخ وحتى الساعة، أمام كل طامع في السلطة، ويملك القوة الكافية للاستيلاء عليها، وعلى "المؤمنين" أن يسمعوا ويطيعوا لهذا "الخارج على الشرعية"!! وكلما جاء جيل أضاف حواشي إلى حواشي هذه "البدعة" ما وسعه أن يضيف، إما إيمانا منه بها، أو تزلفا للإمام المتغلب في عصره، أو خوفا من بطشة. وبمرور الوقت، انتقلت هذه "البدعة" من خانة "الأخطاء" أو "الضرورات" إلى خانة "القواعد والأصول" التي علينا أن نسلم بها تسليما، أما مَن يتجرأ على "مراجعتها" في إطار سياقها التاريخي، فعليه أن يواجه اتهامات مثل: الزندقة، والتجديف، وازدراء الصحابة (رضوان الله عليهم)!! وكأن الرسول (صلى الله عليه وسلم ) كان يخاطب أمة أخرى، حين قال في حديثه الشريف: "كل بني آدم خطَّاء وخير الخطائين التوابون"!! وهل التوبة تعني شيئا غير "المراجعة"، ومن ثم، بذل الوسع والجهد، في إصلاح ما تم إفساده؟!

(2)
وما أصاب الأمة، أصاب مكوناتها بالضرورة، دولا، وكيانات، وأفرادًا!

فقد روى لي صديق مشترك، أنه سأل سامي شرف، ذراع عبد الناصر ورِجْله وعينه: كل رجال "الثورة" سجلوا شهاداتهم، إلا زكريا محيي الدين، فلماذا سكت الرجل، حتى مات؟!

فأجاب سامي شرف بكل فخر: زكريا محيي الدين، هو "الصندوق الأسود" لعبد لناصر!

ما يعني أن التاريخ الحقيقي لمصر طوال عشرين سنة تقريبا قد اختفى إلى الأبد، ولا يمكن التنقيب عنه، ولا استرجاعه!.. أما ما سجله الشهود عن تلك الفترة، منذ تموز/ يوليو 1952، وحتى وفاة عبد الناصر، في أيلول/ سبتمبر 1970، فقد تمحور، في جانب كبير منه، حول ثلاثة عناوين: دفع تهمة عن النفس، وإثبات أو ادعاء دور "مشرِّف"، وتصفية حسابات، أما الحقائق المجردة، فلا يعلمها إلا الله.

وعلى مستوى الكيانات، فقد نشرت جماعة الإخوان المسلمين، في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي، مراجعة مهمة، بعنوان "أحداث صنعت التاريخ"، كتبها الأستاذ محمود عبد الحليم، عضو الهيئة التأسيسية للإخوان المسلمين، ونشرتها "دار الدعوة" بالإسكندرية، في أربع مجلدات ضخمة، غطت أهم مرحلتين من تاريخ الإخوان المسلمين، وهما مرحلة الانتشار، ومرحلة الاضطهاد، منذ العهد الملكي، وحتى خروج الإخوان من السجون، خلال السنوات الثلاث الأول من سبعينيات القرن الماضي. وقد بلغني، أن هناك من قيادات الإخوان المسلمين من اعترض على نشر هذه الشهادة/ المراجعة!.. غير أن الأستاذ عمر التلمساني، مرشد الإخوان المسلمين وقتئذ، أصر على النشر، ومن ثم كفل حق الرد لمن أراد النفي، أو التصحيح.

وكما هو معلوم، فقد ظلت جماعة الإخوان المسلمين حاضر بقوة، على الساحتين السياسية والإعلامية، منذ انتفاضة يناير 2011، وحتى الساعة، كونها طرفا من اثنين في الحالة المصرية، أما الطرف الثاني، فهو تحالف العسكر والقوى "المدنية" المدعوم إقليميا ودوليا. ورغم الأحداث الجسام التي مرت بها مصر، وكان الإخوان أحد صُنَّاعها. غير أن القيادة الحالية للإخوان المسلمين لم تُجب مطلقا عن أي من الأسئلة "المشروعة" التي تتردد على الألسنة، وكلها تدور حول عنوان واحد: نريد أن نعرف حقيقة ما جرى في عام حكم الرئيس مرسي. وكما سكت الإخوان، سكت أعضاء الفريق المعاون للرئيس مرسي، رحمه الله، وأعني الموجودين خارج مصر، وقد شجع هذا الصمت كثيرين على الكلام، فتكلم جُلهم بما لا يعرف!! وبات الناس في حيرتهم غارقين.

(3)
أما على مستوى الأفراد، فقد اخترت الكاتب الصحفي الأستاذ سليم عزوز نموذجا!.. وسبب اختياري له، تلك الضجة التي ملأت فضاء العالم الأزرق مؤخرا، بعد نشره موضوعا من جزأين، الجزء الأول كان "تحقيقا صحفيا"، نشره في 17 حلقة، تحت عنوان "عام في القصر.. أسرار تُنشر لأول مرة"، أما الجزء الثاني، فقد جاء في حلقات مصورة، لعدد من الشخصيات المصرية بعنوان "الشهادة"، أي الشهادة على العام الذي حكم فيه الرئيس محمد مرسي، رحمه الله.

ومن حق الأستاذ عزوز أن يمارس عمله الصحفي، بالبحث والتنقيب عمَّا يشغل الرأي العام، وقد وجد ضالته في جماعة الإخوان المسلمين، والرئيس مرسي؛ لأنهما الموضوع الأكثر استحواذا على اهتمام الجمهور. وللأسف، لم تخل معالجة الأستاذ عزوز للموضوع من السخرية، والتوبيخ، والتسفيه، ضاربا عرض الحائط بمعايير "التحقيق الصحفي" الذي يجب أن يتسم بالجدية، والموضوعية، والخلو التام من رأي الصحفي الذي يُجري التحقيق، كما أنه لم يراعِ حالة الانكسار التي يمر بها الإخوان المسلمون، وذوو الشهداء، والمعتقلون، والمطاردون، والمنفيون، وذووهم، حتى بدا الأمر وكأنه يثأر لنفسه من الإخوان؛ لأنهم رفعوا اسمه من قوائم المرشحين على قوائمهم، في انتخابات برلمان 2012، فجاءه الرد غاضبا منفلتا، من بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي. ولم يتوقف الأمر عنده، بل طال أيضا بعض الشخصيات التي استنطقها في حلقات "الشهادة"!.. وهذا أمر غير مقبول بطبيعة الحال.

وكما سمح الأستاذ عزوز لنفسه بطرح الأسئلة، وهذا حقه، فمن حقي (أيضا) أن أطرح عليه بعض الأسئلة، وآمل أن يجيب عنها بشفافية ولياقة، ولا أقصد من طرح هذه الأسئلة سوى إتاحة الفرصة للأستاذ عزوز؛ كي يثبت "شجاعته الأدبية" أمام الجمهور، وأنه قادر على المراجعة، والاعتراف بالخطأ، والاعتذار عنه، وهو الأمر الذي يطالب الآخرين به، ليس بأسلوبي هذا، وإنما بأسلوب لا يخلو من السخرية والتسفيه.. وللتنويه، فقد وجهت له سؤالا حول هذا الموضوع عبر الواتس آب، ووعد بأن يوافيني بالإجابة، ولم يفعل!

أستاذ عزوز.. طالعت مقالا لك، بعنوان "كرسي في الكلوب!!" في أرشيف صحيفة "الراية" القطرية، منشورا في 28 تشرين الأول/ أكتوبر 2009، كرسته (بالكامل) للإشادة بـ"بنزاهة" الانتخابات الرئاسية التونسية، والهجوم على حركة النهضة، ورئيسها الأستاذ راشد الغنوشي!.. ولم أكن أعرف قبل ذلك، أنك كنت مواليا لنظام الديكتاتور التونسي الهارب زين العابدين بن علي! بل ومن أشد المدافعين عنه!

س1: كنتَ معارضا لنظام مبارك، ومواليا (في الوقت نفسه) لنظام ابن علي، كما هو واضح، في المقال.. فما الفرق بين نظام مبارك ونظام ابن علي؟!

س2: هل كانت موالاتك لابن علي عن قناعة شخصية، أم كنت تكتب في إطار "حملة علاقات عامة" لتجميل نظام ابن علي؟! فإذا كانت عن قناعة شخصية، فأرجو أن تشرح لي، وللقارئ الكريم، كيف تكونت لديك هذه القناعة، ومتى؟! وإن كنت كتبت في إطار حملة علاقات عامة، فهل كنت متطوعا؟!

س3: هل كتبت شيئا "إيجابيا" عن الثورة التونسية، إبان اندلاعها، في نهاية 2010؟!

س4: هل لا تزال على ولائك لابن علي، أم تبدد هذا الولاء؟! وما السبب؟!

تحياتي..

رابط المقال على عربي 21

نُشِر في 24 ديسمبر 2019

الإخوان المسلمون مصر تونس مراجعات حركة النهضة أحمد عبد العزيز سليم عزوز