"جماعة الإخوان ماتت يا سيادة المستشار!"
الخط
شارك

"جماعة الإخوان ماتت يا سيادة المستشار!"

2022/01/25
عدد الزيارات

هذا العنوان ليس لي، وإنما كان تعليقا لأحدهم على منشور لي، كان ردا على منشور للمهندس عاصم عبد الماجد، القيادي في الجماعة الإسلامية، دعا فيه إلى "عزل" جماعة الإخوان المسلمين عن "الحركة الإسلامية"، حتى تثوب قيادة الإخوان إلى رشدها وتعترف بأخطائها، أو تتم محاسبتها (وفق تصوّر وعدَ بإعداده) عن جرائمها بحق مصر والأمة الإسلامية، أيُّ الأجلين أقرب!

وقد دأب المهندس عبد الماجد، منذ فترة طويلة، على تناول الإخوان (قيادة ومدرسة) بلغة أبعد ما تكون عن لغة النقد، وبأسلوب تسفيهي بالغ الحدة، لا يصلح (أبدا) لصياغة خطاب "إصلاحي"! فضلا عن بعض الشطط المثير للشفقة والدهشة في آن، ومنه تلك الفكرة التي أشرت إليها آنفا، ألا وهي "عزل جماعة الإخوان المسلمين عن الحركة الإسلامية"! ورغم كل ذلك، فإن حديث الرجل عن الإخوان المسلمين لم يكن كله تجنيا، ولم يخلُ من الحق أحيانا..

وقبل الولوج إلى صلب الموضوع، أود بيان مناط الشطط في فكرة "عزل جماعة الإخوان عن الحركة الإسلامية".. فكما هو معلوم، فإن مصطلح "الحركة الإسلامية" ظل لعقود دالَّاً على الإخوان المسلمين حصرا، إذ لم يكن هناك كيان إسلامي "حركي" قبل الإخوان المسلمين.. أما الكيانات التي وُجدت بعد الإخوان، وحُسِبت على "الحركة الإسلامية"، بحكم اتصالها بالإسلام واشتغالها بالسياسة، فقد أساءت إلى الإسلام أيما إساءة، ولم تخدمه.. ومنها جماعة المسلمين (شكري مصطفى ومن سار على دربه)، والجماعة الإسلامية التي كان المهندس عبد الماجد أحد أركانها، صاحبة المراجعات الشهيرة التي حولتها إلى النقيض، فأصبحت كيانا عديم اللون والطعم والرائحة والتأثير والحضور!

ومن نافلة القول الإشارة إلى أن التيار السلفي (الذي تسيس فجأة، دون مقدمات، بعد انتفاضة يناير 2011)، مستحلا ما حرّمه لعقود دون مبررات مقنعة، لا يمكن حسابه على "الحركة الإسلامية" بأي حال، وأستثني منه السلفيين الصادقين، وهم كثر، وهؤلاء يتماهون مع "الحركة الإسلامية" ويُحسبون عليها (كأفراد)؛ لأنهم ليسوا كيانا متماسكا، ولا تُعرف لهم قيادة.

وبغض النظر عن تردي حال جماعة الإخوان المسلمين اليوم، الذي يعود (في تقديري) إلى تدني ملكات القيادة لدى قيادتها الحالية، فالقول بـ"عزل" الجماعة عن "الحركة الإسلامية" كلام فارغ المضمون، لا معنى له؛ لأن الحركة الإسلامية هي الإخوان المسلمون، والإخوان المسلمون هم الحركة الإسلامية، وما عداها (في محيطنا العربي) ليسوا سوى مفردات في هوامش التاريخ والواقع، وأنا هنا أسوق حقيقة "تاريخية"، وليس ادعاءً يمكن دحضه!

وبغض النظر عن تردي حال جماعة الإخوان المسلمين اليوم، الذي يعود (في تقديري) إلى تدني ملكات القيادة لدى قيادتها الحالية، فالقول بـ"عزل" الجماعة عن "الحركة الإسلامية" كلام فارغ المضمون، لا معنى له؛ لأن الحركة الإسلامية هي الإخوان المسلمون، والإخوان المسلمون هم الحركة الإسلامية

عودة إلى عنوان المقال..

إذا كانت "جماعة الإخوان ماتت"، حسب تعبير صاحب العنوان! فمن أولئك الذين يترأسون حكومة المغرب؟ ومن هؤلاء الذين يتقاسمون السلطة في تونس؟ وإلى أي فكرة أو "أيديولوجيا" ينتمي حزب العدالة والتنمية، صانع تركيا الحديثة التي باتت رقما صعبا على الساحة الدولية، وتحسب لها القوى العظمى ألف حساب؟ ومن الذين أسسوا حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي مرغت أنف الصهاينة في تراب غزة ومحيطها؟ ومن الذي أطلق شرارة الجهاد ضد السوفييت، في أفغانستان، في سبعينيات القرن الماضي؟

إذن القول بأن "جماعة الإخوان ماتت"؛ لأنها تعرضت (في مصر) للسحق والإبادة، علي يد ذاك الجنرال المنقلب، وحلفائه الإقليميين والدوليين، هو تقييم شديد السطحية لـ"الحالة الإخوانية"، قد يكون باعثه الصدمة مما آلت إليه الأمور بعد الانقلاب على الشرعية، أو اليأس وفقدان الأمل في خلاص قريب من هذا الكابوس الذي جثم على صدور المصريين، وقصرت الجهود والمحاولات (حتى الآن) عن إزاحته. ولا أستبعد باعث "التمني" بموت أو زوال الإخوان عند البعض، فهناك من لا يُكن للإخوان المسلمين ودا، لأسبابه الخاصة التي قد يكون محقا في بعضها، ومتجنيا في أكثرها، بيد أنه من خوارق المروءة، ونواقض الأخوّة الإسلامية، أن يكون الود المفقود سببا أو باعثا لتمني زوال الآخر، حتى لو ألحق غياب هذا الآخر خسارة فادحة في صفوف الأمة، في وقت هي في أمسّ الحاجة إلى كل ذرة من جهد؛ كي تنهض من جديد!

نهوض الإخوان المسلمين (في مصر) من كبوتها ضرورة من ضرورات نهضة الأمة، ولا نهوض إلا بمراجعة موضوعية لمسيرة الإخوان، منذ أن بدأت وحتى يومنا هذا، يقوم عليها مختصون أكفياء، لا يخشون في الله لومة لائم.. ولا مراجعة في وجود مَن لا يؤمن بالمراجعة، أو يختلق لنفسه الأعذار؛ للإفلات من مقصلة التاريخ!

أما لماذا "نهوض الإخوان ضرورة من ضرورات نهضة الأمة"؟ فهذا حديث آخر، جدير بالتناول، سأفرد له مقالا آخر، وربما عدة مقالات، إن شاء الله.

رابط المقال على عربي 21

نُشِر في 02 مارس 2021

مصر تونس تركيا الإخوان المسلمون الحركة الإسلامية الجماعة الإسلامية